الانحطاط، شرح مفهوم “فساد معاني الانسانية” الخلدوني – الفصل الخامس – أبو يعرب المرزوقي

تكلمت على أبعاد الاجتهاد الخمسة واعتبرت أصلها هو حرية الفكر المطلقة التي تقتضي حرية الإرادة في السعي للقدرة بالمقدرات الذهنية النظرية في الرياضيات والجماليات وبالمقدرات الذهنية العملية في السياسيات والأخلاقيات. ثم تصوير التجربتين الطبيعية والتاريخية بهما للعلوم الفعلية.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3ws

Advertisements
Read Article →

الانحطاط، شرح مفهوم “فساد معاني الانسانية” الخلدوني – الفصل الرابع – أبو يعرب المرزوقي

بقي فصلان من المحاولة أخصص أولهما لمفهوم الاجتهاد والثاني لمفهوم الجهاد بناء على كل ما قدمناه في فهم علل فساد معاني الإنسانية الذي يعتبره ابن خلدون ليس سر الانحطاط فحسب بل سبب انقراض الحضارات والامم. وقد عرض ذلك في كلامه على التربية وعلى الحكم أي بعدي السياسة.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3wp

Read Article →

الانحطاط، شرح مفهوم “فساد معاني الانسانية” الخلدوني – الفصل الثالث – أبو يعرب المرزوقي

فينتج عما شرحنا أن الانحطاط نوعان:
– أحدهما يتوهم ما يتعالى على شروط الحياة المادية من اوهام الإنسان فينفي المابعدين
– والثاني يتوهم أن ما يتعالى عليهما مغن عنها وأن الطبيعة والتاريخ يجريان دون حاجة لإرادة الإنسان وعلمه وقدرته وحياته ووجوده حتى وإن كانت كلها نسبية.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3wm

Read Article →

الانحطاط، شرح مفهوم “فساد معاني الانسانية” الخلدوني – الفصل الثاني – أبو يعرب المرزوقي

فلنترك الغاية العملية من درس التناظر بين أبعاد الرمز اللساني (المعنى والتداول العام والتنظم المناسب لهما) التي توازي ابعاد دراسته التقليدية (الدلالة والتداول المختص والنظم المناسب لهما) بينها وبين مفهومي القيمة الاستعمالية والقيمة التبادلية معتبرين الأولى للتواصل والثانية للتبادل.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3wj

Read Article →

الانحطاط، شرح مفهوم “فساد معاني الانسانية” الخلدوني – الفصل الأول – أبو يعرب المرزوقي

كتبت قبل الألفين ردا على سمير أمين نموذجا من الماركسيين الذين يستندون إلى القيمتين الاقتصاديتين (الاستعمالية التبادلية) بافتراض نوع ثان أسمى منهما وبه تقاس درجة تحرر الإنسان من حتمية المادية المادية الجدلية. وهو نوع يعرف فرعاه بنفي ما يعرف به المعنى الاقتصادي الاستعمالي والتبادلي.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3wg

Read Article →

مشروع بحث يمهد لأنطولوجيا الترميز عامة واللساني خاصة – الفصل العاشر – أبو يعرب المرزوقي

طال التمهيد أكثر مما ينبغي لذلك فسأختمه بالعودة إلى الإشكال الابستيمولوجي (نظرية العلم في النظر) والأكسيولوجي (نظرية القيمة في العمل) من خلال العلاقة بين المقدرات الذهنية بصنفيها اللذين سمينا النظري منها رياضيات والعملي سياسيات انطلاقا من مضاعفة موضوعات علم اللسان.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3wd

Read Article →

مشروع بحث يمهد لأنطولوجيا الترميز عامة واللساني خاصة – الفصل التاسع – أبو يعرب المرزوقي

إذا لم يكن من يضفي الشرعية على القضاء شرعيا -السلطة السياسية- بمعنى انها لا تمثل إرادة الأمة، لم يكن الحكم شرعيا حتى لو بدا في الظاهر مطبقا للشرع. ذلك الآية 38 من الشورى لا تعتبر الأمر أمر من يسمونهم أولى الامر بل هي تعتبره أمر المستجيبين لربهم أي للمؤمنين الاحرار روحيا من الوسطاء.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3wa

Read Article →

مشروع بحث يمهد لأنطولوجيا الترميز عامة واللساني خاصة – الفصل الثامن – أبو يعرب المرزوقي

ما ينبغي أن نعجب له أن مجال المعرفة النظرية والمعرفة العملية الابستمولوجيا (نظرية العلم) والاكسيولوجيا (نظرية القيم) معيار الثانية الفن الدارمي للأفعال ومعيار الاولى الفن المنطقي للأقوال. فهما يجعلان التقدير الذهني يصبح بعضه علما أو عملا إذا طبقا على تجربتي الطبيعة والتاريخ.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3w7

Read Article →

مراهق السعودية أعمى سيعسكر أنظمة الخليج – أبو يعرب المرزوقي

أكاد أزعم أن المراهق الذي يستعد لتولي الحكم في السعودية يؤدي دورا ثوريا يوحد به كل الانظمة العربية في شكل واحد هو حكم العسكر: فالجرأة على الأمراء يلغي كل منزلة لهم في ذهن الشعب السعودي ومن ثم فلن يتأخر الانقلاب العسكري عليه ولن يجد ممن يحمونه الآن حماية فسيختارون بيدقا سيسيا.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3w3

Read Article →

مشروع بحث يمهد لأنطولوجيا الترميز عامة واللساني خاصة – الفصل السادس – أبو يعرب المرزوقي

ما يزال التمهيد لمشروع البحث بحاجة إلى المزيد من التحديد. فما ذكرناه من ضرورة التمييز في دراسة الألسن بين الدلالة والمعنى وبين التداول العام والتداول بين المختصين ومن ثم التمييز بين النظم العام والنظم المختص يمكن أن يدقق أكثر حتى نوحد بين الدلالة والتداول الخاص والنظم الخاص.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3vZ

Read Article →

مشروع بحث يمهد لأنطولوجيا الترميز عامة واللساني خاصة – الفصل السابع – أبو يعرب المرزوقي

ماذا يترتب على اندراج الدلالي في المعنوي اندراج الجزء في الكل من وظائف الرمز في علاقته بالمرموز الممكن؟ ودون استثناء جهلنا بحقيقة المرموز الممكن الذي قد يكون لو حصل علم محيط به مطابقا للمعنوي فلا يبقى فرق بين الدلالي والمعنوي فإننا سنبحث في المترتبات بحسب ما نعلم الآن.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3vV

Read Article →

مشروع بحث يمهد لأنطولوجيا الترميز عامة واللساني خاصة – الفصل الخامس – أبو يعرب المرزوقي

نختم القول في مشروع البحث بالمقابلة بين مجالات علوم اللسان الثلاث المعلومة (1-النظم أو علاقة الرموز بعضها بالبعض 2-والدلالة أو علاقة الرموز بالمرموزات 3-والتداول أو علاقتها بالتواصل بين مستعمليها) والمجالات التي تضاعفها والتي ينبغي الانطلاق منها مع التأصيل الانطولوجي للسان.

رابط المقال :

Read Article →

مشروع بحث يمهد لأنطولوجيا الترميز عامة واللساني خاصة – الفصل الرابع – أبو يعرب المرزوقي

عندما ضربت أمثلة من الادب العربي ومن الادب الامريكي واشرت إلى ما يجانسها في القرآن الكريم لم يكن القصد مقارنة القرآن بهما بل القصد بيان الطابع المتعالي النسبي في الادب على ما يسمى واقعا وكيف ينتجه دون رد التعالي القرآني المطلق إلى التعالي الادبي كمقدر ذهني إنساني.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3vN

Read Article →

الرسالة الخاتمة، استراتيجية خطابها وأساسيها الذوقي والمعرفي – الفصل السادس – أبو يعرب المرزوقي

وهذا هو الفصل السادس والاخير من الكلام في استراتيجية الرسالة الخاتمة وكان محله الخامس لو تمكنت من علاج المسألة الخامسة في الرابع كما كنت اتوقع. فختما لمسألة الكلام الجديد أعيد القول إنه لا جديد فيه إلا لجاهل بالفلسفة الغربية وخالع لأبواب مخلوعة.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3vK

Read Article →

مشروع بحث يمهد لأنطولوجيا الترميز عامة واللساني خاصة – الفصل الثالث – أبو يعرب المرزوقي

أعتقد أن ما يحتاج التوضيح ليس علاقة المقدرات الذهنية التي هي إبداع خاص بالتجربة العلمية للعلم بالموضوعات الخارجية التي يعتقد كل البشر أنها هي الوجود الحقيقي والمحسوس حتى وإن كان هو بدوره وجودا ممكنا رغم حصوله وأنه يحتاج إلى تعليل. لكنه يبقى مختلفا عن الممكن الخيالي لقوة تأثيره.

رابط المقال :https://wp.me/p4ZS3x-3vH

Read Article →

الرسالة الخاتمة، استراتيجية خطابها وأساسيها الذوقي والمعرفي – الفصل الخامس – أبو يعرب المرزوقي

لما شرعت في تقديم ملاحظات حول موضة الكلام الجديد والاستقلال الفلسفي ظننت الفصل الرابع كافيا ليسعها. لكن الكلام على الكلام الجديد لم يبق لي ما يكفي من المساحة فيه للكلام على الاستقلال الفلسفي. لذلك أخصص هذا الفصل للاستقلال الفلسفي وسأضطر لفصل سادس لما كنت أنوي تخصيص الخامس له.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3vE

Read Article →

عبث المراهقين – أبو يعرب المرزوقي

إذا تواصلت سياسة مساعدة السعودية لأشقائها العرب على هذا النحو الذي نراه في اليمن ثم في لبنان فإن جميع العرب وقبلهم السعوديين سيطلبون الحماية من إيران كما يحدث الآن في هذين المثالين. فمثال لبنان يبين أن سنتها باتت تنتظر الحماية من حزب الله وعميله الذي يظن نفسه الجنرال دوجول.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3vz

Read Article →

مشروع بحث يمهد لأنطولوجيا الترميز عامة واللساني خاصة – الفصل الثاني – أبو يعرب المرزوقي

ونصل الآن إلى علاقة هذا المشروع بلغة القرآن. فأبعادها يغلب عليها الوجه الثاني من البعد التداولي والدلالي والسنتاكسي أو النظمي (بلغة الجرجاني): فالوجه الأساسي من التداولي فيه ما بعد لغة وليس لغة صناعية والوجه الأساسي من الدلالي فيه يحيل إلى المعاني وليس إلى الأعيان المحسوسة.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3vx

Read Article →

فاشل الأدباء،عبدة وثن الواقع لنقد وحي الأنبياء – الفصل الثاني – أبو يعرب المرزوقي

أواصل الكلام في “فاشل الأدباء عبدة وثن الواقع لنقد وحي الأنبياء” لبيان علاقة ما يسمونه واقعا بالدين هي من جنس نظرية القائلين بالتولد الطبيعي. فهؤلاء أنهى العلماء خرافاتهم بمجرد اثبات التقدم في تقنية المجاهر التي بينت أن هذه الخرافة علتها أن الكائنات الدقيقة لا تراها العين المجردة.

رابط المقال :https://wp.me/p4ZS3x-3vu

Read Article →

الرسالة الخاتمة، استراتيجية خطابها وأساسيها الذوقي والمعرفي – الفصل الرابع – أبو يعرب المرزوقي

أخصص الفصل الرابع من الرسالة الخاتمة لإبداء بعض الملاحظات حول ما يسمى بعلم الكلام الجديد والقراءات الفلسفية للتراث من أجل ما يسمونه بالاستقلال الفلسفي. وهما اسمان محيران فعلا: لأني لم أر جديدا في علم الكلام ولا أفهم معنى الاستقلال الفلسفي إذا لم يكن إبداعا في الفلسفة الكونية.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3vr

Read Article →

مشروع بحث يمهد لأنطولوجيا الترميز عامة واللساني خاصة – الفصل الأول – أبو يعرب المرزوقي

سبق أن كتبت في ضرورة إعادة النظر في العلوم العربية حتى تصبح قادرة على فهم القرآن حيث بينت أنها ليست مؤلفة مما ظننت أنها مؤلفة منه أي من ثلاثة عناصر هي الاسم والفعل والحرف بل من خمسة لأن أصل هذه العناصر المضاعف متقدم عليها وهي ترد إلى وحدة مقوميه رسما وموسيقى: اسم الفعل واسم الصوت.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3vo

Read Article →

الثورة المضادة أو حلف الكاريكاتورين في خدمة التبعية – أبو يعرب المرزوقي

أخطر الناس على الإسلام ليس من يحاربه بل من يتصور نفسه مستفردا بتمثيله. فالإسلام لم يعتمد على شعب واحد إلا لفترة قصيرة خلال نشأة دولته. لكنه سرعان ما صار عقيدة منفتحة على كل شعوب الارض. لذلك تداولت أهم هذه الشعوب على حماية بيضته وفكرته.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3vl

Read Article →

الرسالة الخاتمة، استراتيجية خطابها وأساسيها الذوقي والمعرفي – الفصل الثالث – أبو يعرب المرزوقي

نعالج في الفصل الثالث المسألة المركزية في استراتيجية الرسالة الخاتمة وأساسيها. رأينا أبستمولوجية القرآن (الإبداع المعرفي للدلالة الأداتية بمستوييها في أعيانها ورموزها علميا وفنيا) ورأينا أكسيولوجية القرآن (الإبداع الذوقي للقيمة الغائية غذائيا وجنسيا بمستوييهما في اعيانها ورموزها).

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3vh

Read Article →

فاشل الأدباء،عبدة وثن الواقع لنقد وحي الأنبياء – الفصل الأول – أبو يعرب المرزوقي

لست أدري لماذا كل أدعياء الحداثة لا يتوقفون عن المقابلة بين ما يسمونه “واقعا” وما يسمونه نصا عند كلامهم في الدين. والغريب أن يعتبروا ذلك من البديهيات و”الحقائق العلمية” التي لا جدال فيها.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3ve

Read Article →

الرسالة الخاتمة، استراتيجية خطابها وأساسيها الذوقي والمعرفي – الفصل الثاني – أبو يعرب المرزوقي

نعود إلى الكلام على الرسالة الخاتمة: هل تحديد بنيتها الاستراتيجية بما يتناسب مع المعادلة الوجودية (الله والإنسان قطبان وبينهما وسيطان الطبيعة والتاريخ وفي القلب منها التبادل والتواصل بين القطبين مباشرة وبتوسطهما) مع شروط تحقيق الاستراتيجية يعني أنها مقصورة على ذلك؟

رابط المقل : https://wp.me/p4ZS3x-3vb

Read Article →