القدس، الكرة الثانية شرطها فهم دور القبلة الأولى – أبو يعرب المرزوقي

{وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا ۗ وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنْتَ عَلَيْهَا إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ يَنْقَلِبُ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ ۚ وَإِنْ كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلَّا عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ ۗ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ}

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3yc

Advertisements
Read Article →

القدس بين الأمر الواقع والأمر الواجب – أبو يعرب المرزوقي

لا غضب العاجزين ولا عنتريات “صوت العرب” الذي كان ولا يزال للاستهلاك المحلي ولـ”تهاوش” الورثة حتى اقتصر جهاد الأنظمة على تبادل اللوم وتحميل بعضهم البعض مسؤولية ما يحدث. قضية القدس أشرف من أن تبتذل بنفس الطريقة التي عرفتها الامة طيلة القرن الماضي من الوعد إلى الاعتراف بعاصمة الغاصب.

رابط المقال :

Read Article →

شكوك على نظرية المقاصد، عقمها وخطرها – الفصل الثالث عشر – أبو يعرب المرزوقي

مزقوا القرآن شر تمزيق متصورين أنه معين مضمونات ما يزعمونه علما حقيقيا ولم يدروا أنهم ناقضوا أمره (فصلت 53) ونهية (آل عمران 7) فشوهوه وطلبوا منه ما نفى أن يكون فيه لأنه ما بعد ما تتعين فيه آياته أي الآفاق والانفس اللذين أهملوهما وطلبوا المستحيل: علم الغيب بقيسه على عاداتهم الشاهدة.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3y4

Read Article →

شكوك على نظرية المقاصد، عقمها وخطرها – الفصل الثاني عشر – أبو يعرب المرزوقي

لكن الكلام في محاولة ابن خلدون ينبغي تأجيله إلى ما يصلها بما تقدم في الفصول العشرة حول الشكوك لأنه لا يمكن الانتقال من عرضها بطريقة أرسطو في مقالة الدال إلى علاجها فيما بعد الشريعة-وهي طريقته التي خصصت لها بابا كاملا من رسالتي في الحلقة الثالثة حول منزلة الرياضيات في علمه.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3y1

Read Article →

شكوك على نظرية المقاصد، عقمها وخطرها – الفصل الحادي عشر – أبو يعرب المرزوقي

الفصول العشر السابقة من شكوك على المقاصد كان عرض إشكالية الفقه وتأصيله بما هي أزمة ناتجة عن فهم أولي للعقد بين الله والإنسان أو ما يمكن تسميته بعقد الاستخلاف. وهذا العقد هو القرآن الكريم. وهو الديني في كل دين غير محرف. والفهم الأولي كان عكس توجيهات المستخلف للخليفة لمعرفة حقيقته.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3xY

Read Article →

شكوك على نظرية المقاصد، عقمها وخطرها – الفصل العاشر – أبو يعرب المرزوقي

وصلنا الآن إلى الفصل العاشر والأخير من الشكوك وفيه بيت القصيد. فالقرآن لا يتضمن القوانين العينية بل يكتفي ببيان طبيعتها ونظرية العلم التي توصل إليها في مجال حددتها الآية 53 من فصلت أمرا وآل عمران7 نهيا لا في نصه حدا يصح على كل العلوم وخاصة علم شروط الحياة الجماعية شرط بقاء الفرد.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3xV

Read Article →

شكوك على نظرية المقاصد، عقمها وخطرها – الفصل التاسع – أبو يعرب المرزوقي

في هذا الفصل التاسع أريد أن أبين أن القانون ليس شرعيا لأنه مستمد من المرجعية الدينية في الظاهر بل لأنه بحق منتسب إلى ما بمقتضاه تعتبره المرجعية الدينية شرعيا. والقرآن الكريم لا يمكن أن يعتبر الشرع شرعيا لمجرد كونه في الظاهر ذا مرجعية دينية استنادا إلى ما ضربه من أمثلة.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3xS

Read Article →

شكوك على نظرية المقاصد، عقمها وخطرها – الفصل الثامن – أبو يعرب المرزوقي

تبين مما تقدم أنه لا معنى للكلام على النظام القانوني بوصله مباشرة بالنص القرآني بوصفه عين العلاقة المباشرة بين المؤمن وربه بدلا من وصله بما وجه إليه النص القرآني بوصفه علاقة غير مباشرة تشهد لحقيقة القرآن أو للعلاقة المباشرة بين المؤمن وربه: إنها آيات الله في الآفاق والأنفس.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3xP

Read Article →

شكوك على نظرية المقاصد، عقمها وخطرها – الفصل السابع – أبو يعرب المرزوقي

حتى لا أتجنى على أحد من أعلام الفقه وأصوله لا بد في هذا الفصل السابع من الشكوك أن أشرح القصد بتعطيل الدستور القرآني وفرض حالة الطوارئ التي ما تزال سارية منذ أربعة عشر قرنا. فالفقه وتأصيله لم يتجاوز تعيين أجوبة قاضي الرسول في ظرف حالة الطوارئ: تعيين أبي حنيفة فمالك فأحمد فالشافعي.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3xM

Read Article →

شكوك على نظرية المقاصد، عقمها وخطرها – الفصل السادس – أبو يعرب المرزوقي

في الفصل السادس ندرس الكيفية التي تفسد بها وظائف الحماية التي تنتج عن الاقتصار على الوزع الأجنبي الذي لا يصحبه الوزع الذاتي سواء كان التشريع شرعيا أو وضعيا فيكون الفقه أو القانون مجرد غطاء لهذا الفساد الناتج عن الاستبداد وتحول السياسة إلى الخداع النسقي في الجماعة.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3xJ

Read Article →

شكوك على نظرية المقاصد، عقمها وخطرها – الفصل الخامس – أبو يعرب المرزوقي

ليست المماثلة بين الفتنتين الكبرى والصغرى حول السياسة ودور الدين أو بين التشيع والتسنن في الأولى وبين الاسلامية والعلمانية محض تناظر شكلي بين دين التقية (الباطنية) ودين العجل (العلمانية) بل علاقة بين تعينين لنفس الداء: ما الحائل دون الإنسان وحقيقته أي الحريتين الروحية والسياسية.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3xG

Read Article →

شكوك على نظرية المقاصد، عقمها وخطرها – الفصل الرابع – أبو يعرب المرزوقي

أبدأ الفصل الرابع من الشكوك بشرح كلمة شكوك. هي مصطلح استعمله الفلاسفة والعلوم النابعة منها مثل الشكوك على بطليموس للتعبير عن مفهوم يوناني شهير هو “ابوريا” ويعني الطريق المسدودة. فـ”أ” علامة النفي “وبرويا” النفاذ أو الممر. والمعنى المؤلف منهما يعني طريق العلاج النظري المسدودة.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3xD

Read Article →

شكوك على نظرية المقاصد، عقمها وخطرها – الفصل الثالث – أبو يعرب المرزوقي

إن مجرد العلم بهذه الشروط والمقدمات يجعل كلام أدعياء الحداثة والأصالة على حد سواء في مسألة المقاصد ذا صلة بالحرب على السنة والحديث. ذلك أنهم يقولون بالتحسين والتقبيح العقليين سرا أو علانية خلطا بين الطبائع والشرائع وبين قانون الضرورة في الأولى وقانون الحرية في الثانية.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3xA

Read Article →

شكوك على نظرية المقاصد، عقمها وخطرها – الفصل الثاني – أبو يعرب المرزوقي

يمكن القول إذن أن كل تاريخ الفقه هو محاولة الحد من “اجتهد رأيي ولا آلو” أو محاولة تأسيس حل معضلة التشريع التي هي دائما علاقة النصوص القانونية المتناهية بالنوازل اللامتناهية وسعيها الدائم للوصل بين هذين الحدين وصلا لا يتناهى. فمهما أضفنا إلى والنسبة تبقى لامتناهية.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3xx

Read Article →

شكوك على نظرية المقاصد، عقمها وخطرها – الفصل الأول – أبو يعرب المرزوقي

بدأت الفصل التاسع من الكلام على ” الدولة: مفهومها وبعداها البنيوي والتاريخي” ولم أتجاوز فيه التغريدة الثانية ووعدت بالعودة إليه. لكني مضطر لتأجيل ذلك حتى أذكر بموقفي من إشكالية “نظرية المقاصد” لأن رحلتي إلى المغرب كانت لتكريم أحد أكبر رجالاتها: الشيخ أحمد الريسوني حفظه الله.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3xu

Read Article →

الدولة، مفهومها وبعداها البنيوي والتاريخي – الفصل الثامن – أبو يعرب المرزوقي

لابد إذن من البدء بالألغاز التي تغض الفلسفة عنها الطرف لتطلق دور العقل واستعمال منتجاته الأدواتية للسيطرة على العلاقتين العمودية (بين الإنسان والطبيعة) والأفقية (بين الإنسان والتاريخ) والتفاعل بين البينين أو دور علاقة الإنسان بالطبيعة وعلاقة الإنسان بالإنسان في تحقيق السيطرة والسيادة.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3xr

Read Article →

التصنيف، عندما يحكم عبيد التحريف – أبو يعرب المرزوقي

لما سمعت بأن المافيات الحاكمة ونخبهم الذليلة صنفوا اتحاد العلماء المسلمين لم انزعج بل استغربت من غباوتهم: فهذه علامة على افقاد سلاحهم الاخير لكل فاعلية. فكل مفهوم إذا أطلق وتجاوز حدا معقولا من التعميم يفقد فاعليته المحددة للهدف الذي يمكن تحقيقه به.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3xm

Read Article →

الدولة، مفهومها وبعداها البنيوي والتاريخي – الفصل السابع – أبو يعرب المرزوقي

شرط الكلام في تكوينية الدولة علاج مسألة فلسفية تبدو ميتافيزيقية: كيف للواحد أن يصير؟ هذا هو المشكل الذي لم تتمكن الفلسفة من حسمه بالانطلاق من رؤية جعلتها دائما مضطرة للدور او للتسلسل. فهي بالطابع المحسوم في الموجود الذي يعلم (الذات) وأسقطته على الموجود الذي يعلم (الموضوع).

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3xj

Read Article →

الدولة، مفهومها وبعداها البنيوي والتاريخي – الفصل السادس – أبو يعرب المرزوقي

هذا فصل سادس اختم به كلامي على “الدولة: مفهومها وبعداها البنيوي والتاريخي” لبيان التكوينية التاريخية لدولة الإسلام والمراحل التي قطعتها لتصل إلى تحقيق شبه تام لهه البينة التي يتعين فيها المفهوم فينتقل من كمون البنية إلى التجلي التاريخي لمقوماتها أي وظائف الدولة عامة.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3xc

Read Article →

الدولة، مفهومها وبعداها البنيوي والتاريخي – الفصل الخامس – أبو يعرب المرزوقي

انتقلت بنية الدولة في تاريخنا السياسي من الكمون إلى الحصول الفعلي وإن بشكل مشوه بسبب العلوم الزائفة والأعمال المترتبة عليها والأكثر زيفا منها كما بينا ذلك عند كلامنا على مراجعة علوم الملة أصلها وفروعها: فهي علمان عمليان: الفقه وأصوله والتصوف وأصوله وعلمان نظريان: الكلام والفلسفة.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3×9

Read Article →

الدولة، مفهومها وبعداها البنيوي والتاريخي – الفصل الرابع – أبو يعرب المرزوقي

أعود إلى الكلام على الدولة في فصلين أخيرين بعد الثلاثة التي سبقت.
الأول: سأحدد فيه بصورة نسقية المقومات البنيوية لكل دولة بوصفها الصورة التي تنتقل من القوة إلى الفعل في تاريخ أي جماعة بصنعها جهازا مؤسسيا وقانونيا للحكم وللتربية بعدي السياسة في كل العصور وفي كل الحضارات.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3×6

Read Article →

الدولة، مفهومها وبعداها البنيوي والتاريخي – الفصل الثالث – أبو يعرب المرزوقي

طبيعي جدا ألا تكون لغة المفاهيم النظرية مطابقة لما يعتبر عادة واقعا. فهذه حقيقة كل النظريات سواء تعلقت بالطبيعيات وأشكالها الرياضية أو بالتاريخيات وأشكالها السياسية. فالنظريات رغم أنها تضيف التجربة للمقدرات الذهنية تبقى مع بنى مثالية لا تنطبق إلا بعد تجريد موضوعها مما ليس مقوما.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3×3

Read Article →

الدولة، مفهومها وبعداها البنيوي والتاريخي – الفصل الثاني – أبو يعرب المرزوقي

وقبل أن أواصل تحليل بينة وظائف الدولة الثابتة وأعضائها ذات الصيرورة التاريخية المحققة لهذه الوظائف بوصفها كيان الجهاز الآلي المصور لوجود الجماعة في كل مجالات حياتها وهو المفهوم الأتم للسياسة وبعد أن وصلتها بالأحياز فلأصلها بأداتي فعلها بعد ملء خاناته بالقيمين عليها لتكون آلة حية.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3×0

Read Article →

الدولة، مفهومها وبعداها البنيوي والتاريخي – الفصل الأول – أبو يعرب المرزوقي

ذكرت في الفصل الأخير من الكلام على الحرب الاهلية العربية خاصة والإسلامية عامة أن الدولة المتعينة في نظام حكم وأسلوب حكم ليست ظاهرة تحكمية بل هي ذات بنية ثابتة وذات تكوينية هي بدورها منتظمة وليس تحكمية كذلك. وقد سبق فعرفت الدولة في محاولة مكملة للسابقة وبيان بينتها وتكوينيتها.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3wX

Read Article →

ايران واسرائيل، مستويا تقييم دورهما في الاقليم – أبو يعرب المرزوقي

عيب علي اعتبار إيران اخطر على العرب والإسلام من إسرائيل ظنا أني اعتبر إسرائيل ارحم بنا منها. وهذا دليل على أن المواقف عند الناظرين إلى سطح التاريخ ليست مبنية على قيم كونية. ذلك أن العداوة بين البشر لها مستويان: ظرفي وجزئي ثم بنيوي وكلي. وكمال الموقف يكمن في تطابقهما.

رابط المقال : https://wp.me/p4ZS3x-3wU

Read Article →