بنية الدولة، المقومات والوظائف – ابو يعرب المرزوقي

Abou Yaareb thumbnail10887995_1525505701060696_441681945_n

لتصفح المقال في كتيب أو لتحميل وثيقة و-ن-م إضغط على الروابط أسفله
بنية الدولة

المقومات والوظائف

أبو يعرب المرزوقي

تونس في 17-11- 1438/ 10-08-2017


مرة اخرى أعود لإشكالية الدولة ومنزلتها في رؤية الإسلام للدين. لكن هذه المرة لبيان علاقة نظريته في الدولة بما يسميه ابن خلدون بصورة العمران.
وهذا الاسم عين أنه يتكلم في الدولة بمقتضى طبائع العمران دون وصف بكونه إسلاميا بل هو عنده بشري عامة: علم العمران البشري والاجتماع الإنساني.
وقد فضل نظرته عند تطبيقها على السياسة والدولة على الطريقتين السائدتين في عصره: طريقة المدن الفاضلة (فلسفة)وطريقة الأحكام السلطانية(فقه).
لأن طريقة المدن الفاضلة تتكلم على ما ينبغي أن يكون وما يعتبره بعيد الاحتمال لأنه كما قال لو كان ممكنا لاستغنينا عن الدولة: يتوبيا مثالية.
أما طريقة الأحكام السلطانية فهي حسب رؤيته لا تطابق طبائع العمران بل هي أحكام فقهية تعكس فصلت 53 فتحكم النصوص في وقائع السياسي بدل العكس.
وما يحول دون فهم ثورته حول مقومات الدولة هو نظرته التكوينية أو النظرة التطورية والتاريخية لأعيان الدول وأساليب الحكم أكثر من البحث في البنية.
لن أهتم بالتكوينية أو بمراحل تطور أسلوب الحكم وهو تطور شبيه المراحل بالتي حددها أفلاطون في مقالتي الجمهورية الأخيرتين وإن على أسس مختلفة.
سأقتصر على استخراج العناصر البنيوية التي تتفق مع ما اعتبره نظرية الدولة كما حددها القرآن بمنطق السياسة الجامع بين القانونين الطبيعي والخلقي.
وسأبدأ بقلب البنية أي أسلوب الحكم أو ما يسميه ابن خلدون بالعقد العقلي (بنوعيه) أو الديني بنوعيه أو الجامع بينها أربعتها على ارضية الطبيعي.
وقبل هذا القلب الذي يشبه الدستور العرفي لأنه غير مكتوب بل ممارس مقومان وبعده مقومان. فقبله عصبيات بغلبة إحداها والمرجعية المشتركة بينها.
وبعده هيئة حاكمة ووظائف يؤديها الحكم والمجموع من القلب واثنان قبله واثنان بعده هو كيان الدولة المتعين وليس كبنية خالية ممن يملأ خاناتها البنيوية.
عندنا:
1-مرجعية مشتركة
2-عصبيات أو قوى سياسية
3-القلب أو ما يشبه الدستور المتعين عرفيا بالممارسة
4 – هيئة حاكمة
5-وظائف خدمية (حماية ورعاية)
تلك البنية الكلية للمقومات الثابتة في الدولة من حيث هي دولة مهما كانت بدائية أو صارت حداثية. المتغير هو شكل العناصر ليزداد فاعلية وتحددا.
ويمكن القول إن القلب يشبه جانوس: فهو يتلفت إلى مقومين يسبقانه لتأسيسه:
1-مرجعية مشتركة
2-وقوى سياسية (الاحزاب حديثا والقبائل قديما).
وهو يلتفت إلى ما يليه ثمرة لدوره وأساس شرعيته التي تقدر بعلاقتها بالمرجعية وبالقوى السياسية:
4-الهيئة الحاكمة
5-والوظائف الحامية والراعية
لكن التركيز في الكلام على الدولة يقف عند الهيئة الحاكمة وخاصة في فلسفة السياسة القديمة فمدارها الأسر الحاكمة وكأنها بلا جذور وبلا وظائف
والقوى السياسية تتمايز بين التي تحكم والتي تتربص بها أو المعارضة سلما أو حربا بفهمها للمرجعية وبرؤيتها للوظائف شرطين للشرعية بالأصل والغاية.
والسياسة في أي عصر وفي أي مرحلة من تاريخ الشعوب هي هذه اللعبة بين تأويلات المرجعية وتفضيلات الوظائف والتداول بين استعمال الشوكة والشرعية.
وأهم إضافة خلدونية (رؤية سنية) اعتبار الشوكة مقوما للهيئة الحاكمة مثلها مثل الشرعية والدور بينهما متعاكس: زيادة إحداهما دليل نقصان الأخرى.
والفرق الجوهري بين الصوغ الخلدوني وصوغ الطريقتين اللتين رفضهما أي طريقة المدن الفاضلة والأحكام السلطانية عدم الفصل بين الشوكة والشرعية.
ولهذا وضع نظرية العقد إما العقلي أو الديني بدرجتيهما على أرضية العلاقة الطبيعية بين العصبيات كقوى متصارعة تنتظم بهما وبشكل جامع لها.
والأرضية الطبيعية هي مصدر الحاجة إلى الشوكة والعقود الأربعة والجمع بينها هو مصدر الشرعية بشرط أن يحققا الحماية والرعاية وظيفتي الدولة.
فنشرح معنى العقدين العقليين المقتصرين على مصالح دنيوية: فالعقلي يبدأ بخطة تحمي مصلحة الحاكم ثم ينتهي بخطة تحمي مصلحة الحاكم والمحكوم.
فابن خلدون يقدم الدولة العقلية على الدولة الدينية. لكنه كما سنرى لا يقول بالدولة الدينية بل بمزيج بين العقلية والدينية. ولايقسم هذه مثل تلك.
فالكلام على مصلحة دنيوية للحاكم ثم له والمحكوم يناظره نفس الشيء في المصلحة الأخروية ولم أفهم إغفال ذلك: الدين ملازم للشكلين الأولين.
فالحاكم الذي يراعي عقليا مصلحته دون مصلحة المحكوم يميز لا يميز نفسه سياسيا فحسب بل يؤسس تميزه وتفرده بمنزلة دينية أو اسطورية: فرعون إله.
ولما ينتقل الحكم العقلي إلى التوفيق بين المصلحتين ينتقل الدين مثله إلى الجمع بينهما فيكون الحكم الدين موازيا للحكم بالعقل فتكون أربعة أشكال.
وكل ذلك يجري على الأرضية الطبيعية التي تعني الصراع المفضي للهرج بلغة ابن خلدون والذي يشبه الحالة الفرضية في نظريات العصر الكلاسيكي للدولة.
لكن ابن خلدون لا يعتبرها فرضية تزول بمجرد بداية العقد بل هي ملازمة للدولة وهي تهدد العقد دائما وهي ارضية السياسة ودور الشوكة في كل حكم.
ولذلك فالدولة عنده هي كل ذلك بوصها طرق وأدوات لنظام الجماعة ومن ثم فكل نظام هش بالجوهر ومع ذلك صامد بالجوهر نظام مزيج مؤلف من هذه العناصر.
ولعل أبرز مثال لهذه الهشاشة والصمود في آن هو أن العقد العقلي أي حساب المصالح بين الحاكم والمحكوم متأرجح دائما فيصبح هذا مصدر شرعية ذاك ومخفيه.
وما قلناه عن حساب المصالح الدنيوية يقال عن حساب المصالح الأخروية: فبالتدريج يصبح الديني مصدر شرعية الدنيوي وغطاءه الذي يخفي دوافعه.
فتكون خدمة المحكوم وحماية القيم لعبتين إيديولوجيتين تضفيان الشرعية على الحكم وتخفيان تحيله الذي يبقى دائما مقدما لخدمة الحاكم والدنيا .
فتكون السياسة من حيث هو تدبير دولة بهذا المعنى الذي بينا بنيته لعبة توازن بين الشوكة والشرعية حول رهانات خمسة تحتاج إلى الحماية والرعاية.
وهذه الرهانات التي تحتاج إلى الحماية والرعاية وظيفتي الدولة تجري في مستويين رمزي خيالي وفعلي تاريخي. والأول تمثله الرؤيا والثاني الحدث.
وذلك هو مضمون سورة يوسف: كل ما يحدث يحدث أولا كرؤيا ثم كحدث فيكون السعي التاريخي هو تحقيق الرؤيا بمعنى أن الإنسان تاريخه هو تحقيق أحلامه.
وهذه الأحلام غايتها السلطان إلى حد التأله (رؤيا يوسف والسجود له) وثمراته الحب والعيش والعلم وما يحول دونها أربعتها ونسيان برهان الرب.
ولذلك فسورة يوسف هي الوحيدة التي لا تتضمن إلا هذه الأغراض الخمسة وتتوجه إلى الرسول الخاتم لإخراجه من الغفلة بداية ومنعه من اليأس غاية.
فكانت آيتها قبل الاخيرة: {حتى إذا استيأس الرسل وظنوا أنهم قد كذبوا …ولا يرد بأسنا عن القوم المجرمين} لبيان أن السياسة اجتهاد وجهاد قيمي.
إنها اشرئبات للأسمى في الحب وفي العيش وفي العلم وفي الحكم وفي رؤية برهان الرب حتى يكون الحب والعيش والعلم والحكم محققة لمنزلة الخليفة.
لذلك أجدني ملتزما بالثورة ومطالبها فهي سعي الشباب لتحقيق هذه المعاني ومساعدتي لهم بيان دلالة سورة يوسف: تحقيق الأحلام بالاجتهاد والجهاد.

الكتيب

وثيقة النص المحمول ورابط تحميلها

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s