عرفان لحرية الاعلام وإجارة الأعلام – أبو يعرب المرزوقي

Abou Yaareb thumbnail10887995_1525505701060696_441681945_n

لتصفح المقال في كتيب أو لتحميل وثيقة و-ن-م إضغط على الروابط أسفله

عرفان

لحرية الاعلام وإجارة الأعلام

أبو يعرب المرزوقي

تونس في 08-10- 1438/ 02-07-2017

لا يوجد عربي ليس مدينا للجزيرة في الثورة الإعلامية المستقلة عن فضائيات الغرب بنفس المصداقية أو أكثر. ولا يوجد مستجير عربي لم يجد ملجأ لدى قطر.
ومع ذلك فإني لا أريد أن أدافع عن أحد أفعاله تغني عن أقواله. فالمدافع مهما صدق سيجد من يشكك في دوافعه لفرط طغيان المأجورين على الإعلام.
وهذا قد يقلل من مصداقية المدافع والمدافع عنه. أرى قطر غنية عمن يدافع عنها بالأقوال لأنها بالأفعال حققت ما يجعل العالم يراها بعين التقدير.
ومن يراه العالم بعين التقدير حصل على حقيقة أهم مفهوم يدين له الإنسان بكرامته وحريته: المهابة. فالمهابة مفهوم جمالي وجلالي. وجمعهما حصانة.
فإذا صاحب ذلك حظ سعيد بأن يكون أعداء صاحب المهابة والحصانة فاقدين للأمرين بسبب العجرفة وتوهم القدرة المستعارة من ترامب وناتن ياهو فالاستغناء عن الدفاع أولى.
لست ضد المدافعين بصدق. لكني أخاف عليهم من المهاجمين المأجورين ليس لذاتهم، بل لأن مليشيات القلم قد تسقط عليهم دناءتها فـ”تمسخهم” وهو براء.
لذلك جانبت الكلام المباشر واقتصرت على المعاني العميقة التي تظهر الفضائل دون مدح الأشخاص. فأفضل مدح هو بيان ثمرة الأفعال المغنية عن الأقوال.
مرة أخرى: كل عربي، بل وكل إنسان بعد نشأة الجزيرة تنسم حرية الإعلام بالقدر الممكن للبشر، إذ لا يوجد معصوم بينهم وللمصالح دائما دور في أفعالهم.
ومرة أخرى كل مستجير وجد في هذا البلد الصغير ملجأ، حتى إن جل الشباب الطموح والمؤمن برسالة الأمة تمتنت فيها شخصيته وثقف لسانه بلغة القرآن.
ليس عندي أكثر من هذا أقوله عرفانا بدين لهذين العملين ليس بوصفي عربيا أو إسلاميا فحسب، بل بوصفي إنسانا لا يمكن ألا يشهد على عصره بصدق وإيمان

 

الكتيب

وثيقة النص المحمول ورابط تحميلها

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s