معوقات مشروع الاستئناف – الجزء 02 من 05 – أبو يعرب المرزوقي

معوقات مشروع الاستئناف
الجزء 02 من 05

أبو يعرب المرزوقي

تونس في 27 . 12 . 1436 – 10 . 10 . 2015


Abou Yaareb thumbnail10887995_1525505701060696_441681945_n


لتحميل المقال أو قراءته في صيغة و-ن-م pdf إضغط على العنوان أو الرابط أسفل النص




1-اعتبرت المقروئية أو يسر النصوص وعسرها عائدا إلى الرؤية (جدتها) والبنية المنطقية (حبكتها) وضربت مثال الفرصة الاستئناف المتوفرة لنا حاليا
2-لم أتلكم على البنية أو الحبكة المنطقية التي تجعل القراء يصفون عرضها بالمعقد ومن ثم بتهمة سارية: أبو يعرب يعسر ولا ييسر. لذلك فلأكمل.
3-ولأذكر بأن عودتي إلى هذه المسالة له علاقة بموضوع مشاركتي في عمل دولي كان مداره حول الوضع العربي الحالي وأسباب خضوع العرب للظلم المطلق
4-خوف القارئ العربي من الحبكة المنطقية بسبب مناخ ثقافي يفضل البساطة والمباشرة عن التعقيد واللامباشرة أي وصفة البقاء على السطح وعدم الفهم
5-لما تكلمت على الرؤية ضربت مثال فرصة العرب السنة الحالية وعلاقتها بالوضع الدولي الراهن وكيف تم توريطهم بقصد في ما يخرجهم من التاريخ.
وكان ذلك من أجل استعادة امبراطوريتين كلتاهما تقتضي شطب العرب من جغرافية المنطقة ومن تاريخها لاستعادة الامبراطورية الفارسية والإسرائيلية
6-وإخراج العرب السنة من الجغرافيا يقتضي الاستحواذ على ظاهرها (أرض العرب) وباطنها (صورتها في أذهانهم): الحل التفتيت والعداوة بين الأنظمة
7-إخراج العرب السنة من التاريخ يعني محو تاريخ الإسلام بخطتين:
الخطة الأولى: جعل الانظمة والنخب تسعى إلى محو وحدة الأمة التاريخية بما قبل الإسلام أو ما بعده
8-والخطة الثانية: إحياء إسرائيل وإيران لكل حزازات الماضي حتى تشتعل حرب أهلية بين العرب فتعزل السنة وتوضع بين فكي كماشة: المليشيات
9-وهذه الكماشة تمثلها المليشيات: الباطنية والصليبية لإحياء حزازات الماضي كلها والعلمانية والليبرالية للصدام والعدواة بين الإسلام والغرب
10-واجتمع ذلك كله في سوريا التي هي الجمع بين فكي الكماشة وفاعليتها في كل الوطن العربي المخترق حتى صار كالغربال المخروم من كل جانب.
11-وهذا ما يسمونه القومية أي النزعة التي تريد تثبيت الجغرافيا الاستعمارية وتسعى من ثم لمحو ما يمكن أن يعيد للعرب السنة دورهم المستهدف.
12-لكل ذلك كتبت لما تكلمت أمريكا على الفوضى الخلاقة بأن ذلك خير وليس شرا: هي تريد التفكيك للإبقاء عليه ونحن نريده لإعادة دور السنة.
13-ذلك أن التفكيك سيعيد الجغرافيا البشرية للمنطقة فيوصل الصفين إلى الوضوح: اقصى ما سيقع هو أن انحصار وهم المشروعين الإيراني والاسرائيلي
14-ما يجري سيبين أن إيران وإسرائيل لهما مشروع دون إمكانياته وأن العرب لهم إمكانيات المشروع دون المشروع: الخطر والحرب سيحييان المشروع.
15-وذلك ما سميته مكر الله الخير: الله قيض لنا مهمازين إيراني وإسرائيلي ليخرجنا نهائيها من الغفلة.
وتاريخنا الكوني بالجوهر اقتضى أمرين.
16-الأول نصطلح عليه بالعلة الغائية والثاني بالعلة الفاعلية: وكلتاهما كونية لأن إيران وإسرائيل وسعيهما لإحياء الماضي مجرد أداتين قاصرتين
17-فلا إيران ولا إسرائيل بحجم العرب: ولعلمهم بذلك يجندون روسيا وأمريكا لتحقيق محونا من الجغرافيا والتاريخ حتى يكونا بديلا منا فيها.
18-وتلك هي العلة الفاعلية.
لكن روسيا وأمريكا لا يفعلان ذلك من أجل إيران وإسرائيل بل هما يستعملانهما من أجل ما لدينا للاستفراد بقوة العصر
19-وما لدينا شرط في قوة العصر وتلك هي العلة الغائية لفهم ما يجري:
أمريكا وروسيا لا يمكن أن تبقيا قوتين بحجم القرن الجديد إلا باستعمارنا
20-الاستراتيجية الوحيدة هي هزيمة إحداهما لفرض الندية على أخراهما. ولا بد من هزيمة الأضعف لإخافة الأقوى الذي لا يمكن أن يستغني عما لدينا
21-وما لدينا هو الجغرافيا والتاريخ: نحن قلب العالم جغرافيا سياسيا وتاريخيا حضاريا وأمدنا الله باساسي العصر: الطاقة والبايولوجيا.
22-طاقة العالم الحديث بكل أصنافها أرضنا بؤرتها والحيوية البايولوجية عندنا فنحن أكثر شعوب العالم حيوية شبابية في عالم تسوده الشيخوخة.
23-فكانت استراتيجية الأعداء منع هذين العاملين من الفاعلية بالتفتيت اعتمادا على الماضي والمستقبل بالمليشيات والأنظمة القومية والقبلية.
24-ولنأت الآن إلى الحبكة بعد أن فضحنا حبكة الأعداء:
صراعات داخلية وخارجية بصورة تجعل العرب منبوذي العالم فينجح مشروع إيران وإسرائيل.
25-ذلك أن الغرب يعلم أنهما سيبقيان في خدمته بخلاف استئناف العرب السنة الذين لا يمكن أن يكونوا إلا قطبا يفرض التعامل الندي بسبب ما ذكرنا
26-إثبات ذلك كله يقتضي حبكة منطقية عسيرة على من يريد البساطة والمباشرة:
ذلك أن الاستراتيجيا بخلاف الوهم اقصر طرقها الالتواء لا المباشرة
27-وإسرائيل وإيران أخبث من العرب: لعبا لعبة الصراع الكلامي حتى يظن الشباب العربي بجنسيه أن إيران تدافع عن قضاياهم ضد عدوهم الوحيد الغرب
28-أكاد أجزم أنه كلما التقى مسؤول أمريكي وإيران فإن فاتحة كلامهم ليس الطقس بل التندر بسذاجة العرب حكاما ونخبا: يصدقون الحرب الكلامية.
29-منذ أن كنت في ماليزيا حاولت إقناع القراء بأن حزب الله والقوميين هم الحلفاء الحقيقيين لإسرائيل إذ يهدمون ما يمكن من المقاومة بوهم منها
30-فهم بمناوشات لتحقيق ظاهر المصداقية تهدم سر قوة الأمة بمساعدة حلم امبراطوري إيراني همه تحول الإسلام إلى إيديولوجيا تشوه العرب السنة.
31-يتظاهرون بمقاومة الغرب والبطولة ويشوهون الإسلام بإحداث ممثلين سنيين لهم يتجسد فيهم العداوة البدائية للغرب للقضاء على السنة بالغرب
32-فكيف تكون الحبكة المنطقية للتدليل على ذلك كله. تأكدت من سذاجة غالب النخب التي ما تزال مصدقة لبروباغندا إيران وحزب الله إلى الآن.
33-لذلك فسأضرب مثالا من فلسفة العلوم لتوضيح فلسفة التاريخ:
قضت الإنسانية 3 آلاف سنة وهي تظن أن علم الطبيعة استقرائي ينطلق من الظاهرات.
34-لكنها بذلك عجزت عن اكتشاف قوانين الطبيعة لأن الظاهرات شديدة التنوع والتشابك وتفرض العلاج الكيفي الذي يمنع أي إمكانية لمعرفة القوانين
35-لما عكس العقل المسألة وبدلا من استقراء الظاهرات في تعددها وتنوعها الكيفي قرر أن يطلب بسائطها القابلة للصوغ الرياضي نشأ علم الطبيعة.
36-كل الظاهرات أرجعها العقل إلى حركة القوة في المكان والزمان وتشكلاتها ثم تفاعل المكان والزمان وكل ذلك بالتحليل الرياضي المسائل للتجربة
37-فأصبح بالوسع التحكم في الظاهرات الطبيعية بتعقيد البسيط منطقيا من أجل تبسيط المعقد وجوديا: ذلك هو العلم الطبيعي الفرضي الاستنتاجي.
38-تعقيد ما أكتب هو هذا: بسيط الواقع الإنساني هو الجغرافيا والتاريخ ومدارهما حول الثورة والتراث والأولى خدمات وبضائع والثاني معان وقيم
39-وتلك هي نظرية الأحياز الخمسة:
البشر في تنافس حربي وسلمي حول الثروة والتراث أي حول البضائع والخدمات والمعاني والقيم ليحققوا وجودهم.
40-لا يمكن لإيران وإسرائيل بقانون التمانع أن يستعيدوا إمبراطوريتيهم من دون محو مشروع العرب السنة أي السعي لاستئناف دورهم: وذلك ما وصفت
41-الفيزياء علم القوى والحركة في المكان والزمان وتفاعلهما والسياسة هي علم الجغرافيا والثروة (الاقتصاد) والتاريخ والثراث (الثقافة) وتفاعلهما
42-من لا يفهم ذلك لا يستطيع أن يقرأ ومن ثم يتهم الكاتب بالغموض في حين أن هذا التحليل بالحبكة المنطقية هو عين الوضوح: الأحياز الخمسة.
43-تنافس مشروعات حول حيازة المكان مصدر الثورة وحيازة الزمان مصدر التراث بمرجعية هي عين نظرة الجماعة لذاتها ولغيرها وهي القرآن عندنا.
44-فتفهم أن الأعداء يستهدفون مكاننا وثروتنا وزماننا وتراثنا وأساس ذلك كله أي مرجعيتنا التي هي القرآن بوصفه ينسب إليها دورا كونيا: الشاهدين
45-آمل أن أكون قد وضحت للقراء وخاصة الشباب بجنسية أنهم في لحظة حاسمة من تاريخ الأمة الإسلامية وقاطرتها السنة العربية: رؤية وحبكة
والسلام
46-والتوضيح بني على رؤية تحرر العرب السنة مما يراد لهم من جمود بمنطق الثالث المرفوع: إما تابع لأمريكا أو تابع لإيران فيكون عدم الوجود.
47-وهذه هي علة احتقاري لهيكل وجماعته لأنهم يعوضون السوفيات بإيران ويفكرون مثلها: العرب لا شيء والموجود هو الفراعنة والفرس واليهود لا غير
48-حقارة هذا الموقف يمثله الآن هيكل والسيسي وبشار وحفتر وصالح وجماعتهم في تونس أي كل الذين غسلوا أيديهم من الإسلام بالتبعية البنيوية.
49-مشكلي معهم ليس أنهم أنذال خلقيا لأنهم عبيد فحسب بل وكذلك الغباء الفكري الذي يجعلهم يتصورون أنفسهم فاهمين وأوصياء على العرب الآخرين.
50-فأمة مثلنا يسيطر عليها القبائل والعسكر وفكر من جنس فكر هيكل وما دونه لأنه أرقاهم تفاهة وتفاقها تكون فاقدة للمشروع فيضل شبابها بجنسيه
51-وضلاله مفهوم: بين التعبير عن الغضب بالعنف والتعبير عنه باللامبالاة لا فرق لأن الأمرين يفيدان فقدان المشروع فيتعطل الإبداع والطموح
52-ولهذه العلة جردت من يوم عملي نصفه لمهمة إرجاع جذوة الطموح ببيان طبيعة المشروع الذي يجعلنا قطبا عالميا فنتحرر ونحرر البشرية من حولنا.
53-ومكر الله الخير تمثل في جعلنا الضحية المطلقة لاشرار العالم حاليا: إيران وإسرائيل أداتي الشرق والغرب الغازيين ومع ذلك فقد صمدنا وسننتصر
54-والفضل في ذلك للإسلام وقائده الخالد الرسول الأكرم: نحن أمة لا يمكن أن تغلب أبدا لأننا نملك شرطي القوة المادية والروحية المطلقين.
55-وهما ما يتفرع عنه الأحياز الخمسة:

  • جغرافيتنا
  • وثمرتها الثروة (الاقتصاد)
  • وتاريخنا
  • وثمرته التراث(الثقافة)
  • وأصلها المرجعية القرآنية

56-والمشروع هو استرداد هذه الأحياز لاستئناف الدور: فبجغرافيتنا وثروتنا وتاريخنا وتراثنا وإسلامنا نحن القطب الذي سيعدل وضعية الإنسانية.
57-ذلك هو المشروع الذي يسترجع به الشباب بجنسيه طموحه وإبداعه ليفتح آفاق البشرية على معنى استعمار الإنسان في الأرض بقيمتي الحرية والكرامة
58-وهذا هو شرط تحرير البشرية من العولمة التي هي عولمة العبودية واللاكرامة للإنسان عامة بمن فيهم أصحابها تأسيسا لعولمة العدل والمساواة.
59-تحربر البشرية من الكنسية يحاربه التشيع بها بالاستعباد الروحي.وتحربر البشرية من العجل الذهبي يحاربه التصهين بالاستعباد المادي الربوي
60-فلا عجب أن تكون الحرب ضد ثورة الإسلام الذي حرر البشرية من عبادة الأوصياء على الرزق الروحي (الكنيسة) وعلى الرزق المادي (البنك).
61-إيران وإسرائيل هما رمزا الكنيسة والبنك أي رمزا الأداتين اللتين يستعبد بهما الإنسان عامة وليس العرب والسنة وحدهم: الغرب نفسه مستعبد.
62-من يدرك ما وصفنا يفهم سلطان المافيات الإسرائيلة في العالم الغربي وأوهام إيران في العالم الإسلامي.
والعقبة الوحيدة للسلطانين هي نحن.
63-همي أن أفهم شبابنا بجنسيه هذه المنزلة التي من مكر الله بها علينا فيدركوا أنها مسؤولية كونية ووجودية وأن الله أمدنا بوسائل تحقيقها.
64-وحتى لا ينطبق علي “لا تنه خلق وتأتي مثله” لم أختر منطق الوعظ والإرشاد للشباب بل جعلتهم معي باحثين بالتدرج العقلي على المشروع المحرر
65-لذلك يبدو كلامي معقدا: اعتمد التحليل العقلي للقضايا ثم أؤيدها بالدليل النقلي لأن شبابنا ينقسم إلى هذين التيارين الفكريين المحترمين
66-لما عدت أمس من لقاء الاسكوا في عمان حول العدل في الوطن العربي أعلمني ابني يعرب بأن غبيا ادعى أنه أعلم من أئمة السنة الاربعة مائة مرة
67-ودلل على ذلك بأن التلميذ في الثانوية أعلم من مجلان. وكان يعرب ابني وهو أستاذ رياضيات يعرض علي المسالة ضاحكا لعلمه بالجواب.
68-فقلت له: هذا الرجل بمجرد استعماله هذا الدليل دحض نفسه. فالتلميذ تلقى معرفة ولم يبدعها. والأيمة أبدعوا معرفة وأسسوا حضارة. الرجل غبي.
69-ولو لم يكن غبيا لما ادعى ما ادعاه -فاق الأيمة البناة- ثم يقبل أن يكون مجرد لحاس لحذاء ضابط خائن لم يحارب يوما في حياته وأصبح ماريشالا
70-وهذا المعيار ينطبق على كل النخب التي أخرجت مصر من التاريخ وتكاد تخرجها من الجغرافيا منذ أكثر من ستة عقود لفرط التوهم بأنهم فراعنة.
71-الفراعنة ليست كلمة: بل بناء حضارة. وهم بياعوا آثار الفراعنة ومفسدوا شروط بناء الحضارة. ما رأيت في حياتي “ابهم” من نخبة مصر الحداثية.
72-فهذه النخبة تتصور أن مجرد الاعتقاد في أن مصر أم الدنيا يجعلها كذلك. هم جعلوها “معفس” الدنيا: كل قاذورات العالم تتجمع فيها للسياحة.
73-افسدوا كل مشروع ممكن للأمة بالظن أن متردم الحضارة الفرعونية كفيل بجعل مصر ذات دور.فحتى في السياحة متخلفة: سواح فرنسا أكثر من سكانها
74-لست مصريا ولكني كلما زرت مصر عدت مريضا: يكفي أن ترى المتسولين حول الحسين.فهذه علامة لا نقاش فيها على أن النخب لا تحترم الشعب المصري
75-نخب تعامل شعبها معاملة الاستعمار للأنديجان لا تبني حضارة بمعنى الكرامة والحرية والمشروع الكوني الطموح: يأكلون كما تأكل الأنعام بذل.


معوقات مشروع الاستئناف
الجزء 02 من 05

أبو يعرب المرزوقي

تونس في 27 . 12 . 1436 – 10 . 10 . 2015

wpid-fb_img_1425908597217.jpg


يرجى تثبيت الخطوط
أندلس Andalus و أحد SC_OUHOUD
ونوال MO_Nawel ودبي SC_DUBAI
واليرموك SC_ALYERMOOK وشرجح SC_SHARJAH
وصقال مجلة Sakkal Majalla وعربي تقليدي Traditional Arabic
بالإمكان التوجه إلى موقع تحميل الخطوط العربية
http://www.arfonts.net/


Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s