الدفاع الشرعي يقاوم الإرهاب ويحول دونه – أبو يعرب المرزوقي

الدفاع الشرعي يقاوم الإرهاب ويحول دونه – أبو يعرب المرزوقي

تونس في 16 – 05 – 2015

لتحميل المقال أو قراءته في ص-و-م pdf إضغط على العنوان أو الرابط أسفل المقال

1-كيف يمكن القضاء على الإرهابين الجاريين حاليا في بلاد العرب من المحيط إلى الخليج؟ وما المقصود بالإرهابين؟ وما تكوينيتهما؟ ومتى بدآ؟
2-خمسة أسئلة: 1-الإرهابان؟ 2-لم في الوطن كله؟ 3-ما هما؟ 4-ما تكوينيتهما ؟ 5-منذ متى؟ لا يمكن الجواب عن هذه الأسئلة من دون وصلها بعلل الانحطاطين.
3-السؤال الأوسط: ما هما؟ هو الذي يصل السؤالين الأولين حول الإرهابين ومسرحهما قبله والسؤالين الأخيرين بعد حول التكوينية والتاريخ يصلها أربعتها بوصل ذاته بالانحطاطين علتين لكل أدواء الأمة منذ قرون.
4-ما الارهابان؟ إنهما الإرهاب البسيط والإرهاب المركب. 1-هو ما لأجل منعه وجد الحكم الشرعي (ابن خلدون). 2-هو ما به يعلل الحكم غير الشرعي بقاءه (الحاجة إلى الحماية تجعل الحاكم يوجد الخطر حتى يبقى محتاجا إليه).
5-والإرهاب البسيط يقع بين المواطنين إما من أجل الرزق أو من أجل المنزلة وغالبا ما يجتمع الأمران فيكون من أجل المرأة ولحسمه احتاجت الجماعات البشرية إلى الوازع (ابن خلدون).
6-لكن الوازع لا يبقى دائما حكما بين الأطراف المتنازعه لأنه يصبح هو بدروه طرفا في غياب وازع الوازع (ابن خلدون): فيستحوذ عليها ثلاثتها (الرزق والمنزلة والمرأة) باستعمال الإرهاب البسيط الذي يصبح إرهابا مركبا.
7-وهذا الإرهاب المركب بلغ الآن الذروة لأنه بات عندنا مركب أضعافا: فهو مركب داخليا وإقليميا ودوليا. وبذلك يصبح الإرهاب أداة حكم مخمسة المستويات.
8- أول مستويات الإرهاب إرهاب بسيط (موجود في كل المجتمعات: وهو الإجرام الناتج عن الأخذ بدون حق للرزق والمنزلة والمرأة) يستعمله حاكم (هو المستوى الثاني) هو بدوره مستعمل إقليميا ( المستوى الثالث) من مستعمل دوليا (هو المستوى الرابع) . وكل ذلك في خدمة مافية عالمية تخطط من وراء حجاب (هو المستوى الخامس).
9-ولنبسط الأمر: بلطجية في الداخل يعتمد عليهم حاكم هو بدوره مُستعمَل من قوة أقليمية هي بدورها مستعملة من قوة استعمارية بتحريك من مافية عالمية.
10-ولعل أوضح مثال هو ما تعيشه مصر حاليا. لكن التشخيص يصدق على كل بلد عربي بأقدار متفاوتة. بكلمة: الإرهاب البسيط علة الدولة. والإرهاب المركب علة الثورة.
11-فلنجب عن السؤال الثاني: لم كان الوطن العربي مسرحا واحدا لهذه الظاهرة التي تجاوزت كل الحدود فيه؟ أولا الإرهاب البسيط عام في كل المجتمعات وعلاجه هو وظيفة الحماية الداخلية (القضاء والأمن) لأنه الإجرام الذي أحوج المجتمعات للوازع.
12-السؤال الثاني هو إذن: لم كانت المجتمعات العربية خالية من وازع الوازع أي من استعمال الحاكم للإرهاب البسيط؟ أي كيف أصبح بوسع الوازع أن يصبح مطلقا فيستبد ويفسد دون رادع ورقابة؟
13-جواب السؤال بعد تطوير صيغته هو: الانحطاط الأول. أو كيف فقدت الأمة سلطانها على نفسها وعلى حكامها فبات فقهها يعلل شرعية المستبد ويؤسس الإرهاب المركب.
14-ففقه شرعية المتغلب تشريع للإرهاب المركب: فالمتغلب يستمد بقاءه من إرهاب بالفعل به وصل إلى الحكم ويستمد بقاءه من التخويف من إرهاب بالقوة. ثم إن كل تغيير سياسي يصبح مرهونا بإرهاب أقوى. فتصبح الأمة متفرجة على غزوات متوالية للحكم وغالبا ما يكون الغازي أجنبيا لأن الحاميات كلها مرتزقة.
15-وبذلك فالمتغلب يحكم بالإرهاب ويصنع الإرهاب المحوج إليه. فيصبح الخوف من الإرهاب وهو الإرهاب الأقوى ويكون أساس وجود الأمة كله الاستبداد والعبودية: ويصف ذلك ابن خلدون في التربية والحكم بـ”فقدان معاني الإنسانية”.
16-وهذه التكوينية المتصلة بالانحطاط الذاتي المتعلق بفساد الحكم وتشريعه الفقهي بنظرية شرعية المتغلب ضاعفها الانحطاط المستورد بمنطق عجيب.
17-فـما يقدم بوصفه ثورة على الانحطاط الذاتي ليس هو إلا استيراد للانحطاط الأجنبي: فكل الفزات الانقلابية العربية -وهي عسكرية- ليست تحررا بل محاكاة لفاشية ما بين الحربين.
18-وإذا كان الانحطاط الذاتي يتأسس على فقه شرعي لتشريع المتغلب فإن الانحطاط المستورد يتأسس على فقه وضعي لتشريع ما يسمونه بالمستنير المستبد والزعامات التي قتلت كل حرية فبات الشعب عقيما (الناصرية والبعثية نموذجين).
19-وإذن فعندنا ضربان من الدكتاتورية وضربان من التشريع: شرعي بفقه المتغلب لتجنب الفوضى المزعومة. ووضعي بفقه التحديث لتجنب الظلامية المزعومة. البلاد العربية التي تدعي الثورية طيلة النصف الثاني من القرن الماضي أنهت كل حياة في صورة العمران (السياسة والتربية) وفي مادته (الاقتصاد والثقافة) فأصبحت مجتمعاتنا عالة في الحماية والرعاية: دول متسولة.
20-لكن الاستبداد في الحاليتين واحد بتعليلين: أولهما مستمد من فقه شرعي باسم الخوف من فوضى الثورة والثاني من فقه وضعي باسم الخوف من الظلامية. مثال: حزب النور وعلمانية مصر وتأييد انقلاب السيسي بفقهين ديني ووضعي.
21-والأخطر : هو أن هذين الفقهين ليسا إلا كاريكاتوري التأصيل والتحديث: وذلك هو الوصف الدقيق لما يجري في الهلال: كاريكاتور دولة الخلافة (داعش) وكاريكاتور الدولة الحديثة (بشار).
22-جواب السؤال المتعلق بـ”متى” حدث ذلك لا يحتاج إلى تطويل: فالظاهرة قديمة وتلك صلتها بالانحطاط الذاتي. وهي حديثة وتلك صلتها بالانحطاط المستورد.
23-وجمعها بين الانحطاطين القديم والحديث يجعل علاجها يكاد يكون مستحيلا لأن كلا منهما يقدم نفسه على أنه علاج للآخر: التأصيل المنحط والتحديث المنحط كاريكاتوريان.
24-وهذان الكاريكاتوران بينان في الهلال (العراق والشام) وفي اليمن وفي مصر وفي ليبيا وفي تونس. لكنهما يعمان باقي الدول العربية لشمول الحرب الأهلية لكامل الوطن بدرجات متفاوتة البرودة (في البلاد التي لها القدرة على إرشاء الشعب لإسكاته عن حقوقه) والحرارة في بالبقية.
25-فكل الدول العربية انقسمت بانقسام بلاد الربيع: شعوبها مع الثورة وأنظمتها مع الثورة المضادة. وخطأ إيران الاستراتيجي أنها بتعجلها التهام الفريسة قلبت الوضعية.
26-وحسب رايي: فإن إيران تعجلت الأمر قبل الاتفاقية مع الغرب حتى يكون ذلك أول جائزة لإسكات شعبها بدعاوى انتصارات لم تصل إلى مرحلة اللارجع اسكاته عما فيها من بنود ستتضح لاحقا.
27- أرادت إيران قطف الثمار قبل النضوج. فهددت الخليج والسعودية خاصة تهديدا مباشرا ما جعل الأنظمة تدرك خطأها الاستراتيجي بمعاداة الثورة في اليمن وسوريا والعراق وحتى في مصر وليبيا وتونس.
28-والحمد لله فالقيادة السعودية الجديدة بحكمة كبيرها ونباهة شبابها فهمت ما فهمته قيادة قطر قبل الجميع وكانت معزولة بل كادوا يتآمرون عليها بما يهدد أمنها. لكن ما حصل في السعودية جعل الخليج يشرع ليس في الدفاع عن الثورة -فهذا لم يحصل بعد- بل في الدفاع عن بقائها وبقاء دولتها.
29-ولهذه العلة تجردت لهذه المسألة لبيان قابلية الثورة لتحقيق الجمع بين التحرر من الاستبداد والفساد والتحرير من التمدد الإيراني والإسرائيلي: وقد عملت على ذلك قبل التغيير في السعودية وخاصة بعده. كنت واثقا أننا لن ننجح إذا بقي الخليج مع الثورة المضادة للأسباب التالية.
30-فالثورة المضادة قبل أن تتعجل إيران كانت تبدو للخليجيين الطريقة الوحيدة لحماية أنظمتهم من طوفان الثورة: ظنوها من جنس ثورة الخميني وتصوروا أن الحرب عليها سيجنبهم عدواها.
31-لذلك حاولت إقناع من يسمع بالتخلص من سوء الفهم هذا لأن معاداتها هي التي ستسرع عدواها ومجاراتها والإحسان إلى الشباب سيلطف التأثير ويجعله إصلاحيا (وكان ذلك بالكتابة وبالحوار مع بعض الشخصيات المرموقة: وقد وجدت تجاوبا وتفهما ).
32-ولا أنكر أن بعض قياداة الثورة على الأقل في البداية وقعوا في خطأ أخطر: تصوروا أن إيران وحزب الله مع الشعوب والثورة وأنهم يمكن أن يغيروا موقف الخليجيين باللعب بهذه الورقة.
33-وقد نصحت بالعكس مستدلا بمثال الحركات الفلسطينية التي جعلت القضية ورقة إيرانية. وكنت منذ عقدين أحاول بيان العكس: أن إيران وحزب الله من أكبر أعداء الأمة وتحررها بخلاف البروباجندا التي تهدف إلى اختراق السنة.
34-والحمد لله أن الأحداث بينت صحة فهمي لإيران وحزب الله. فتعجل إيران وكلام قادتها على العواصم الأربع وقبل ذلك أخطاء حزب الله في سوريا ايقظت الثورة والخليج في آن.
35-والأهم من ذلك أن الثورة المضادة بفضل هذه اليقظة ستفقد القوتين المادية والرمزية من دون سند الخليج: فمافيات المال ومافيات الفقه الشرعي والفقه الوضعي مرتزقة لن يواصلوا تأييد الانقلاب إذا أفلست مافيته.
36-وعما قريب ستسمع أكثر عتاة العلمانيين والليبراليين وفقهاء التغلب والضباط ورجال الأعمال يمدحون النظام الجديد في السعودية بعد لجم إيران وخاصة بعد إفلاس الإنقلاب.
37-فإذا تنافس شباب القيادات الخليجية في الخيرات وسعوا لاسترداد سيادة بلدانهم والكرامة العربية في الإقليم سيتساقط بشار وصالح والسيسي وحفتر كأوراق الخريف.
38-لكن لا ينبغي للثورة أن تنتظر التساقط لأن التاريخ بحاجة لمن يحركه ويوجهه: فالتغيير قد يقوم به المتساقطون لئلا يتساقطوا فيستمروا بوجوه جديدة تماما كما فعلوا في الموجة الأولى للثورة: غيروا الأفنان وأبقوا على العروق.
39-فالتغيير الثوري ليس تولدا طبيعيا بل هو فعل موجب يحرك التاريخ ويوجهه: يكفي أن يوظف الخليج إمكاناته للجم إيران وعلى الثورة اقتلاع ممثلي الانحطاطين في بلادها لتتحرر الامة بحق.
40-وليكن مثالنا مصر التي هي مركز الثقل في الثورة المضادة حتى بعد فقدان السند الخليجي: فمعها السند الإسرائيلي والإيراني بتأييد غربي بين وواضح ومن ثم فالمقاومة إذا بقيت مقصورة على تنكيت القيادات في التلفزات والتضحية بالمتظاهرين والمتظاهرات لن تتقدم نحو الهدف.
41-ما أخشاه هو تقاعس الثوار وفتاوى القيادات التي تضع مبدأ يتنافى تماما مع الفعل السياسي: فثنائية إما السلمية أو اللاسلمية من سخافات الفكر السائد. العمل عامة والعمل السياسي لا يخضع لمبدأ الثالث المرفوع: بل هو يجمع بين ما يبدو متناقضين.
42-فالتاريخ يعلمنا أنه لا وجود لسياسة سلمية بإطلاق أو عنيفة بإطلاق. لا بد منهما معا: وذلك هو معنى الفعل السياسي الثوري: يقاوم ويفاوض. ولا فرق بين أن تكون المقاومة ضد احتلال خارجي أو احتلال داخلي: الانقلابات محتلة لوطننا منذ ستة عقود هي عوضت الاستعمار لا غير (وهذا واضح في مصر وسوريا والجزائر إلخ…).
43-وما أخشاه حقا هو أن الثوار بهذا المنطق الأعرج سيمكنون للإنقلابات لعقود ستة أخرى: فثنائية السلمية والعنف من سخافات الفكر السائد توهما أن فرصة الموجة الأولى ستتكرر أي أن الغرب سيأمر الدمى التي نصبها بالخروج. فالتجربة الأولى أقنعته بأن اللعبة لم تمر في المرة الأولى فألغاها وقرر ألا يكررها.
44- لا وجود لسياسة سلمية بإطلاق أو عنيفة بإطلاق وخاصة في المراحل الثورية. لا بد منهما معا. فالمافيات والبلطجية والأمن والقضاء ورجال الأعمال والصحافيين المتمعشين من الانقلاب إذا ظلت حياتهم آمنة لن يتغير شيء وسيبقى الشعب تحت القهر إلى أن يحصل الانفجار.
45-وبذلك يكون الخوف من العنف هو الذي سيؤدي إلى الانفجار الذي لن يكون سياسة ذات بعدين مقاوم ومفاوض بل سيكون عنفا إرهابيا لأن الشعب يكون قد جاع وانفجر الغضب غير المسيطر عليه سياسيا.
46-المشكل في سياسة الجماعات ليس العنف بل العنف الذي لا يندرج في خطة سياسية تضرب الاستبداد والفساد وتحافظ على الشعب حتى لا يصل إلى ثورة جياع وعنف أعمي: فحتى الدولة الشرعية لا بد لها من العنف الشرعي وكذلك الشأن للمقاومة الشرعية: كلتاهما تستعمل العنف الشرعي لتطبيق القانون (الدولة الشرعية) أو لمنع الاستبداد (الثورة الشرعية).
47-والثورة المضادة تستعمل الإرهاب المركب حاليا حتى تحكم بالتخويف. ولذلك فإن حجة القيادات التي قد تصل بالشعب إلى الانفجار حجة تجنب العنف حتى لا تتهم الثورة بالإرهاب حجة واهية. لأن الانقلاب يصنع الإرهاب بالقدر الكافي لاتهامها به.
48-وعلى الثورة أن تستعمل ما يحول دون الإرهاب وخاصة دون وصول الشباب إلى مرحلة اليأس فيستعمل الإرهاب أو ينضم إلى الحركات الإرهابية ليشفي غليل. ولن يمنع ذلك إلا المقاومة النظيفة التي تعطل النظام ولا تضر بالشعب. وهذا ممكن. والعنف الأعمى هو الإرهاب أما المقاومة النظيفة فطرقها متعددة ولا تستعمل العنف الأعمى بل العنف الشرعي أي الدفاع عن النفس.
49-وذلك هو العنف الذي يعطل النظام بتعطيل أدوات عمله مع حفظ مصالح الشعب. وأهم غايات هذا العنف المقاوم والشرعي هو الحيلولة دون الانفجار ولجوء الشعب للإرهاب عندما يعال صبره فيرى عرضه ورزقه عورتين لا تحميهما الثورة. لا بد من معاملة الانقلاب كما هو: احتلال ينبغي مقاومته كما تمت مقاومة الاحتلال الاستعماري.
50-والمبدأ الثاني بعد مبدأ مقاومة الاحتلال هو: مبدأ المطافي في الغابات الملتهبة لأن الشعوب الخاضعة للاستعمار غابات ملتهبة على الأقل في القلب واللسان وقد تصل إلى اليد في لحظة الانفجار. المطافيء مبدؤها: نوقف النار التي لا نسيطر عليها بنار نسيطر عليها. فالشباب إذا لم نؤطره ولم ننظم مقاومته سيتدعشن.
51- وذلك ما يريده النظام المستبد والفاسد باستعمال الإرهاب المركب: منع المقاومة التي هي سياسية ذات استراتيجية وفرض الإرهاب الذي هو انفجار غضب لا يغير الأمور إلا إلى الأسوأ. يطلق يد الإرهاب البسيط مثل البلطجية وتجارة المخدرات للحكم بالتخويف.
52-ولن تستطيع الثورة ردع النظام والإرهاب المركب الذي يستعمله إلا بجعل أدواته تعيش الخوف الدائم على أمنها وأمن ما يعز عليها: وهذه الأدوات هي صاحبة الإرهاب البسيط وأجهزة الحكم قضاء وأمنا ومخابرات أي كل أدوات الاحتلال. وتلك هي مهمة المقاومة الشرعية.
53-والمهمة الثانية هي تخريب القاعدة الأساسية التي تمكن هذه الأجهزة من قهر الشعب وتأجيل سقوط الانقلاب. وهي صنفان: المواصلات والاتصالات لأن أهم أدوات الانقلاب هي حركة الجلادين والإعلام والاستعلام. وكلتا الوسيلتين يسيرة التعطيل.
54-والتعطيل ينبغي أن يكون له أقل آثار جانبية ممكنة على المواطنين لأن القصد ليس ترهيب الناس بل منع لجوءهم إلى الإرهاب إذا تركوا دون دفاع فاضطروا للتعبير عن الغضب والانتقام الفردي غير المندرج في خطة مقاومة منظمة.
55-فهي الطريقة الوحيدة لمنع الحرب الأهلية والنكوص إلى المقاومة البدائية كالثأر والانتقام والفوضى النافية لمشروع دولة العدل والمصالحة الوطنية. وصحيح أن المقاومة الثورية يعسر التخطيط لها: فقد تفلت الأمور عن السيطرة. لكن الفلتان تزداد إمكانية حصوله كلما تأخرت الثورة عن تنظيم المقاومة الذكية فتراكم الغضب بصورة يمتنع السيطرة عليها.


الدفاع الشرعي يقاوم الإرهاب ويحول دونه – أبو يعرب المرزوقي

wpid-fb_img_1425908597217.jpg

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s